أسباب الفتق الاربي عند الكبار والأطفال

  • الرئيسية
  • أسباب الفتق الاربي عند الكبار والأطفال

الفتق الإربي من أكثر حالات الفتق شيوعًا بين كثيرٍ من الرجال والأطفال، وقد يصاحبه ظهور ورم في منطقة العانة، وغالبًا لا يرافقه الشعور بالألم، ورغم ذلك قد يتسبب التهاون في علاجه في مضاعفات خطيرة.

ومن خلال مقالنا اليوم سنتعرف إلى أهم أسباب الفتق الاربي، والعوامل التي تزيد من فرص حدوثه، وهل يمكن علاجه بدون جراحة أم لا.

أسباب الفتق الاربي

يتسبب الفتق الإربي في بروز جزء من الأمعاء أو نسيج البطن الداخلي إلى منطقة أسفل البطن (العانة)، ويوجد نوعان من الفتق الإربي، هما:

  • الفتق الإربي غير المباشر

يحدث نتيجة عيب خلقي في بعض الأجنة بسبب عدم إغلاق القناة الإربية بشكل تام في أثناء فترة النمو.

  • الفتق الإربي المباشر

ينتشر بين نسبة كبيرة من الرجال خاصةً كبار السن، ويحدث نتيجة ضعف في عضلات البطن مع زيادة الضغط على عليها خاصة عند:

  • حمل الأوزان الثقيلة، وممارسة الرياضة العنيفة.
  • الكحة المزمنة.
  • التعنية كما في حالات الإمساك المزمن.

ونادرًا ما يصيب هذا النوع من الفتق النساء؛ فالرحم يحمي القناة الإربية من هذه المشكلة.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالفتق الإربي

بعض العوامل قد تزيد من فرص ظهور الفتق الإربي، وتشمل:

  • التقدم في السن.
  • الجنس (النوع)، فالرجال أكثر عرضة للإصابة عن النساء.
  • التدخين.
  • الحمل المتكرر.
  • الإمساك المزمن، وأمراض البروستاتا.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالفتق الإربي.
  •  الولادة المبكرة، وانخفاض وزن المولود.

أهم الأعراض الدالة على الإصابة بالفتق الإربي

غالبًا ما تظهر وتختفي أعراض الفتق الاربي، فقد لا يشكو المريض أي أعراض، أما في الحالات المتقدمة، فقد يعاني الآتي:

  • ظهور نتوء في منطقة العانة، ويبرز في أثناء السعال، أو بذل مجهود.
  • ألم أسفل البطن.
  • الشعور بالثقل في منطقة الفخذين.

وفي حال إهمال الأعراض السابقة تتفاقم أسباب الفتق الاربي، وتظهر بعض المضاعفات، مثل:

  • ألم مستمر بالبطن.
  • القيء والغثيان.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الانسداد المعوي.

هل يمكن التعايش مع الفتق الاربي؟

في البداية نود أن ننوه أن علاج الفتق الاربي يعتمد كليًا على الجراحة، فلا يمكن علاجه باستخدام الأدوية، أو الاكتفاء ببعض الوسائل العلاجية الأخرى، مثل: حزام الفتق.

وعليه قد يخشى كثيرٌ من الناس الخضوع للجراحة، لكن لا داعي للقلق بشأن العملية، إذ أصبحت إجراءًا بسيطًا لا يستغرق وقتًا، ويرجع الفضل في ذلك إلى التدخل الجراحي المحدود بالمنظار، ونسب نجاحه المرتفعة دون مضاعفات تُذكر خاصةً في حال الالتزام بالإرشادات الطبية بعد عملية الفتق الاربي.

ورجوعًا إلى تساؤلك” هل من الممكن التعايش مع الفتق الاربي؟” فالجواب: نعم، ولكن بشرط إذا كان الفتق صغيرًا للغاية، ولا يعاني المريض أعراضًا خطيرة.

ورغُم ذلك، فالتعايش معه دون علاج ليس أفضل الحلول، ولا ننصح بذلك؛ لذلك لا تتردد في استشارة طبيب متخصص، وسرعان ما تتماثل للشفاء -بفضل الله-.

وختامًا، يمكنك التعرف على مزيد من التفاصيل عن أسباب الفتق الاربي عند الكبار والصغار عبر تصفح مدونة موقع دكتور عادل فتحي -أستاذ جراحة الأورام والمناظير مركز الأورام جامعة المنصورة-.

لا تتكاسل عن استشارة الطبيب

يُسهم الكشف المبكر في رفع نسب نجاح مختلف التدخلات الجراحية، لذا لا تتأخر في استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة استعدادًا للجراحة.