تجربتي مع سرطان عنق الرحم | تحديات وانتصارات

  • الرئيسية
  • تجربتي مع سرطان عنق الرحم | تحديات وانتصارات

رغم أن عنق الرحم جزء صغير من الجهاز التناسلي قد تتكون فيه خلايا سرطانية دون عن غيره ويحدث ذلك غالبًا قبل بلوغ المرأة عمر 45 سنة، وفي هذا الصدد تهتم العديد من السيدات بالتعرف إلى طبيعة تجربتها فتسأل: كيف ستسير تجربتي مع سرطان عنق الرحم؟

ننصحك بقراءة السطور القادمة لمعرفة الإجابة عن هذا السؤال، بالإضافة إلى كافة التفاصيل الخاصة بالأسباب والأعراض ورحلة العلاج.

أسباب تجربتي مع سرطان عنق الرحم والأعراض التي أصابتني

يُعد السبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم هو انتقال فيروس الورم الحليمي البشري “HPV” إلى المرأة عن طريق الاتصال الجنسي، وعلى الرغم من إمكانية زوال هذا الفيروس من تلقاء نفسه، قد يؤدي أحيانًا إلى تغير خلايا عنق الرحم وتحويلها إلى خلايا سرطانية في أي وقت لاحقًا في المستقبل.

تنويه: ينبغي للمرأة الحصول على التطعيم ضد الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم للوقاية منه، ويؤخذ على 3 جرعات موزعة ما بين سن 9 سنوات وحتى 45 سنة، ويمكن معرفة تكلفته من خلال هذا المقال “سعر تطعيم سرطان عنق الرحم في مصر”.

أعراض سرطان عنق الرحم 

أما عن الأعراض التي قد يسببها المرض في مراحل لاحقة فتشتمل على:

  • خروج إفرازات مهبلية كريهة الرائحة باستمرار.
  • غزارة الدورة الشهرية عن المعتاد.
  • النزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • النزيف في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية أو بعدها.
  • الإحساس بآلام أسفل الظهر أو البطن.

نهاية تجربتي مع سرطان عنق الرحم 

بعد الحديث عن أسباب تجربتي مع سرطان عنق الرحم والأعراض التي تظهر، دعونا نوضح الآن رحلة العلاج:

العلاج الجراحي

يلجأ الطبيب المختص في علاج سرطان عنق الرحم إلى العمليات الجراحية في معظم الحالات، إذ يستأصل الخلايا السرطانية بناءً على مدى انتشار المرض كما هو موضح أدناه:

  • استئصال الجزء المصاب من عنق الرحم باستخدام الليزر بدلًا من المشرط الجراحي، وتُعد هذه الجراحة مناسبة للمراحل الأولى من السرطان.
  • إزالة عنق الرحم بالكامل وجزء من المهبل مع الحفاظ على بقية الرحم، مما يتيح إمكانية الحمل في المستقبل.
  • استئصال أورام عنق الرحم بالمنظار وكذلك قنوات فالوب في المراحل الأكثر تقدمًا، وتتميز تلك العملية بصغر الشقوق الجراحية مما يضمن الشفاء السريع بعد العملية.
  • إزالة الرحم بالكامل، بالإضافة إلى المبايض وقنوات فالوب وبعض العقد الليمفاوية القريبة لمنع انتشار السرطان.

اقرأ أيضًا: تكلفة عملية استئصال الرحم بالمنظار

العلاج الكيماوي

يعتمد الطبيب على العلاج الكيماوي كوسيلة مساعدة على النحو التالي:

  • قبل الجراحة لتقليص حجم السرطان حتى يسهل إزالته لاحقًا.
  • بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية متبقية.
  • مع العلاج الإشعاعي في بعض الحالات، للحصول على أفضل النتائج.

العلاج الإشعاعي

تتضمن أنواع العلاج الإشعاعي ما يلي:

  • الموضعي: وفيه يوجه الإشعاع نحو المنطقة المصابة.
  • الخارجي: وفيه يُوضع جهاز مملوء بمادة مشعة داخل الرحم لعدة دقائق.

وتجدر الإشارة إلى احتمالية انقطاع الدورة الشهرية بعد خضوع المرأة لجلسات العلاج الإشعاعي.

العلاج الموجه

إن أكثر ما يميز هذا النوع من العلاج هو قدرته على إلحاق الضرر بالخلايا السرطانية والقضاء عليها دون المساس بالسليمة، فهو يتعرف على البروتينات التي تنتجها الخلايا السرطانية ويعيق عملها مما يمنع نموها.

العلاج المناعي

يكمن انتشار الخلايا السرطانية في قدرتها على الاختباء من الجهاز المناعي بالجسم، بالتالي لن يتمكن الجهاز من التعرف عليها ومحاربتها.

وهنا يأتي دور العلاج المناعي الذي يساعد الجسم في التعرف إلى السرطان والقضاء عليه تمامًا.

الأسئلة الشائعة

في السطور القادمة نتناول بعض الأسئلة الشائعة التي تراود الكثيرات من مريضات سرطان عنق الرحم.

  • هل يمكن الحمل بعد علاج سرطان عنق الرحم؟

نعم يمكن الحمل بعد علاج سرطان عنق الرحم إذا لم يستأصل الطبيب الرحم خلال العملية، ويمكن اللجوء لتجميد البويضات قبل البدء بالعلاج إذا شعرت المرأة بالقلق حيال خصوبتها.

  • متى يوصي الأطباء بعمل مسحة عنق الرحم؟

يوصي الأطباء عادة بعمل مسحة عنق الرحم بعد الزواج بهدف الكشف المبكر عن وجود أي تغيرات بخلايا عنق الرحم التي قد تتحور إلى السرطان لاحقًا، ويُفضل تكراره كل 3 سنوات حتى عمر 65 سنة.

  • ما نسبة الشفاء من سرطان عنق الرحم؟

تصل نسبة الشفاء من سرطان عنق الرحم إلى أكثر من 90%، في حالة اكتشافه في المراحل الأولى أو المتوسطة قبل انتشاره إلى مناطق أخرى بالجسم.

نكون بذلك قد وصلنا إلى ختام مقال “تجربتي مع سرطان عنق الرحم“. عليكِ أن تتذكري أن الانتصار على المرض يعتمد على التشخيص المبكر، ولذلك احرصي دومًا على سحب عينة عنق الرحم وفقًا لإرشادات الطبيب لعلكِ تكتشفين المرض في الوقت المناسب وتبدأين رحلة العلاج على الفور.

ولمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل مع الدكتور عادل فتحي -أستاذ جراحة الأورام والمناظير- عبر الأرقام الموضحة على الموقع الإلكتروني.

يُعد الدكتور عادل من أفضل الأطباء المختصين في علاج مشكلات أورام عنق الرحم، ولقد سعى في إجراء الكثير من الجراحات المعنية باستئصال هذا النوع من الأورام أملًا منه أن تحيى السيدات حياة صحية وسعيدة لا يخالجها الكثير من المشكلات الصحية.

لا تتكاسل عن استشارة الطبيب

يُسهم الكشف المبكر في رفع نسب نجاح مختلف التدخلات الجراحية، لذا لا تتأخر في استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة استعدادًا للجراحة.