عملية استئصال الطحال بالمنظار

الطحال عضو يقع في الجزء العلوي الأيسر من البطن، وهو يُنتِج بعض الخلايا المناعية التي تُحارب البكتيريا والفيروسات، ويُفلتِر الدم من الخلايا الحمراء الميّتة أو التالفة ويُنقّيه من السموم. وبالرغم من تَعَدُّد وظائف ذلك العضو، قد يُقرر الجرّاح استئصاله ليُجَنِب مريضه الشعور بالآلام ومعاناة المضاعفات، أو ليُنقذ حياته في بعض الأحيان!

فهل عملية استئصال الطحال بالمنظار آمنة وناجحة؟ وما حال حياة المريض بعد الخضوع لها؟ لنتعرف إلى التفاصيل فيما يلي.

لماذا يُستأصل الطحال من الجسم؟

تستدعي بعض الحالات المرضية استئصال الطحال في سبيل إنقاذ حياة المريض ومساعدته على عيش حياة ذات نمط طبيعي، وتشمل تلك الحالات:

  • تمزّق الطحال

إذا تعرّض المريض لإصابة أو ضربة في بطنه، قد يتمزّق الطحال -خاصةّ إذا كانت الإصابة قويّة- مما يستدعي استئصاله لتفادي انفجاره وحدوث النزيف الداخلي الشديد الذي يؤدي إلى الوفاة -لا قدر الله-.

  • تضخّم الطحال

عادةً ما يتضخم الطحال إثر الإصابة بأنواعٍ من العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيلية، وقد يتضخم نتيجة تَكوُّن جلطةٍ دموية في الوريد الذي يمد الكبد بالدم (Portal vein)، فانسداد هذا الوريد يُسبب تجمُّع السوائل في البطن، ومن ثمّ يتضخم الطحال، الأمر الذي يستدعي اللجوء إلى عملية استئصال الطحال بالمنظار.

  • تكيّسات الطحال (Splenic cysts)

يلجأ افضل دكتور جراحة جهاز هضمي في مصر إلى استئصال الطحال إذا تَكوَّنت داخله تكيسات ضخمة يصعب استهدافها واستئصالها منفردة وتقترن بأعراض ظاهرية تؤرق المريض، أو إذا كانت -أي التكيسات- مُصابة بالعدوى.

  • سرطان الطحال

قد تنمو خلايا سرطانية على الطحال مُسببةً اضطراب وظائفه، وهو الأمر الذي يستلزم استئصاله -بما يحتويه من خلايا سرطانية- لإنقاذ حياة المرضى من مخاطر ذلك المرض الخبيث.

فحوصات هامة ما قبل استئصال الطحال

لتحديد مدى قابلية إجراء جراحة استئصال الطحال للمريض، والتأكد من كون تلك الجراحة العلاج الأمثل لحالته، فإنّ الجرّاح يطلب من مريضه الخضوع لمجموعة الفحوصات الآتية:

  • تحليل صورة الدم الكاملة (CBC) الذي يُعنَى بقياس مستويات مكونات الدم، بما يشمل الكريات الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.
  • تحاليل الدم التي تقيس كفاءة الكبد الوظيفية.
  • تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية لمعاينة حالة الطحال (إذا ما كان سليمًا أم ممزقًا) وتحديد حجمه والكشف عن وجود أي أورام به.
  • تحليل الدم الذي يقيس مستوى عوامل تجلّط الدم.
  • التحليل الهادف إلى تحديد فصيلة الدم ونوع عامل (RH) لتجهيز عدد كافٍ من أكياس الدم المُطابق لفصيلة دم المريض، فقد تستدعي حالته نقل الدم في أثناء الجراحة.
  • فحوصات القلب.

وإذا وجد الجرّاح أن نتائج تلك الفحوصات تُشير إلى ضرورة استئصال الطحال وتؤكد أن هذا الإجراء لن ينطوي على أي مخاطر تُؤثر في صحة المريض، فسوف يُحدد أقرب موعد لإجراء العملية.

كيف يُجري الجرّاح عملية استئصال الطحال بالمنظار؟

يُجري الجرّاح عملية استئصال الطحال بالمنظار للمريض مُتبّعًا الخطوات الآتية:

    • التخدير الكامل للمريض (تحت إشراف استشاري التخدير المختص).
    • إجراء أربعة شقوق جراحية صغيرة في منطقة البطن.
    • إدخال المنظار الجراحي (أنبوب مرن توجد كاميرا فيديو في مُقدمته) والأدوات الجراحية عبر الشقوق الجراحية.
    • فصل الطحال عن الأوعية الدموية المتصلة به، وإخراجه من الجسم عبر أحد الشقوق الجراحية التي أجراها الجرّاح.
    • إغلاق الشقوق الجراحية الصغيرة.

وبعد الانتهاء من العملية بأمان، يأمر افضل دكتور جراحة عامة في القاهرة بنقل المريض إلى غرفة الإفاقة، حيث يتلقى الرعاية التمريضية اللازمة، فتُقاس علاماته الحيوية ويتأكد الفريق الطبي من استقرار حالته الصحية.

كم تستغرق عملية استئصال الطحال بالمنظار؟

تستغرق عملية استئصال الطحال مدة تتراوح من ساعة إلى ساعتين أو ما يزيد عن ذلك طبقًا لحالة المريض، فالمرضى ذوي الحالات المُعقدّة سيحتاجون إلى مزيد من الوقت والجهد لإجراء الجراحة لهم.

هل نسبة نجاح عملية استئصال الطحال بالمنظار مرتفعة؟

نشر موقع كلية الجراحين الملكية بإنجلترا (The Royal College of surgeons of England) دراسة بحثت مدى نجاح عملية استئصال الطحال بالمنظار، وكان مُلخص نتائجها أنّ الجراحة ناجحة بنسبة كبيرة، وأنها آمنة على المدى القريب والبعيد.

نصائح ما بعد استئصال الطحال

إنّ الالتزام بتعليمات الطبيب عامل هام يُسهم في نجاح تجارب استئصال الطحال ومرور فترة الاستشفاء بسلام، وتشمل تلك التعليمات:

  • تناول المضادات الحيوية التي وصفها الطبيب لتجنب الإصابة بالعدوى.
  • الحصول على اللقاحات المضادة للعدوات الفيروسية والبكتيرية لتعزيز قدرة الجهاز المناعي على مهاجمة مصادر العدوى.
  • تجنب الوجود في الأماكن المزدحمة التي تُسهّل انتقال العدوى بين الأشخاص.
  • عدم بذل المجهود البدني الشاق، لا سيما خلال أول أسبوعين بعد الجراحة.
  • التعجيل باستشارة الطبيب فور الشعور بأعراض مزعجة بعد العملية، كآلام البطن الشديدة والحمى.

الأسئلة الشائعة حول استئصال الطحال

خلال السطور القادمة، ستجد إجابات لأكثر الأسئلة تكرارًا حول أمراض الطحال ودواعي استئصاله.

  • ما الأعراض التي تدل على اعتلال الطحال؟

من الأعراض التي تدل على وجود علّة بالطحال: الشعور بألم شديد في الجزء الأيسر العلوي من البطن، والقيء والغثيان، وسهولة التعرّض للنزيف.

  • ما فاعلية جراحات الاستئصال في علاج سرطان الطحال؟

إنّ تحجيم انتشار سرطان الطحال وعلاجه هدف لا يتحقق إلا عبر التدخل الجراحي، الذي يشمل استئصال هذا العضو كاملًا لضمان عدم انتقال الخلايا السرطانية الموجودة به إلى أعضاء أخرى.

  • هل عملية استئصال الطحال بالمنظار خطيرة؟

بالرغم من ارتفاع نسبة نجاح عملية استئصال الطحال بالمنظار وكونها من التدخلات الآمنة، لكن إذا أجريت على يد جرّاح ضعيف الخبرة، فقد يتعرض المريض لمخاطر عدّة تشمل: إصابة الأعضاء المجاورة للطحال، وحدوث النزيف، وتَكَوُّن الجلطات بعد الجراحة.

  • ما طبيعة النظام الغذائي بعد استئصال الطحال؟

ينبغي للمريض اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على أطعمة ومشروبات تُقوّي المناعة، فالخاضعون لجراحة استئصال الطحال هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى نظرًا لغياب الوظائف المناعية التي كان يؤديها الطحال.

  • كيف يتم تعويض وظائف الطحال بعد استئصاله؟

يعتمد الجسم -طبيعيًا- على الكبد ونخاع العظم لتعويض وظائف الطحال المتعلقة بمحاربة الأجسام الغريبة وتنقية الدم من الخلايا الحمراء التالفة. ولتعويض تلك الوظائف عبر الوسائل الطبيّة، يصف الجرّاح بعض المكملات الغذائية المحتوية على الحديد لتفادي معاناة فقر الدم، ويوصي بالحصول على بعض أنواع اللقاحات للوقاية من العدوى والالتهابات.

في النهاية، ينبغي التوضيح استخدام المناظير في استئصال الطحال يُناسب بعض الحالات ولا يُناسب الأخرى، ففي بعض الأحيان قد يتطلب الأمر اللجوء إلى الجراحة التقليدية، وذلك بناءًا على رأي الجرّاح.

للاستفسار حول تكلفة عملية استئصال الطحال فى مصر بعيادات الدكتور عادل فتحي -أستاذ جراحة الأورام والمناظير بمركز الأورام بجامعة المنصورة-، ومعرفة البنود الداخلة ضمن هذه التكلفة، تواصلوا معنا عبر الأرقام الموضحة أمامكم في موقعنا الإلكتروني.

لا تتكاسل عن استشارة الطبيب

يُسهم الكشف المبكر في رفع نسب نجاح مختلف التدخلات الجراحية، لذا لا تتأخر في استشارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة استعدادًا للجراحة.